|  |   |   |   | |

لقاء تشاوري بصنعاء لمناقشة اولويات وزارة الصحة للعام 2018م

 

[28/ديسمبر/2017]
صنعاء - سبأ:
  عقد بصنعاء اليوم اللقاء التشاوري الخاص بمناقشة وإقرار أهداف وأولويات وزارة الصحة العامة والسكان للعام 2018م بحضور وزير الصحة الدكتور محمد سالم بن حفيظ.

وتهدف أولويات الوزارة لتوفير حزمة من الخدمات الصحية الأساسية المتكاملة على مستوى كل المديريات وتقديم الدعم للمستشفيات العامة والهيئات المستقلة والمراكز التخصصية لضمان استمرار تقديم وتطوير خدماتها، بالإضافة إلى الإشراف على المستشفيات الرئيسية على المستوى الوطني لضمان استمرار خدماتها .

كما تهدف على توفير الخدمات التخصصية والإهتمام بالفئات ذات الأوضاع الخاصة وتفعيل نظام معلومات يلائم الإحتياجات وإمكانيات الوضع الراهن.

وفي اللقاء الذي شارك فيه قيادات وزارة الصحة ومدراء العموم ومدراء البرامج الصحية والجهات ذات العلاقة ، أكد وكيل وزارة الصحة لقطاع الخدمات الدكتور عبدالعزيز الديلمي أهمية اللقاء في الخروج بمخرجات إيجابية لتحسين الخدمات الصحية وجودتها للفترة القادمة .

وتطرق إلى ما تعانيه اليمن من أوضاع جراء استمرار العدوان وحصاره الجائر الذي استهدف البشر والحجر وكل مقدرات الشعب.

وقال" يجب أن يكون لنا في الجبهة الصحية موقف ومشاركة في هذا الصمود للشعب اليمني الذي صمد لأكثر من 1000 يوم فالجبهة الصحية مثل جبهة القتال والمرابطين فيها الذين يحتاجون إلى العناية بهم وجراحهم وأسرهم وأسر الشهداء والمواطنين ".

ولفت إلى أن اكثر شريحة متضررة من نقص الخدمات الصحية هي شريحة المواطنين البعيدة عن مراكز المحافظات والمدن ، فالمديريات تفتقر إلى أبسط الأشياء كالمراكز الصحية والكوادر ، منوها بما نعانيه من أوبئة وما حصل في وباء الكوليرا الذي راح ضحيته الآلاف بسب عدم تواجد الخدمات الصحية في معظم المديريات .

وأعتبر الدكتور الديلمي أن ظهور وباء الدفيتيريا يمثل تحديا كبير للقطاع الصحي خاصة في ظل تدني الخدمات في معظم الكادر الصحي وعدم توفر الإمكانات .. مؤكدا أن هذا يتطلب الاهتمام بالأولويات وتنظيمها وإقرارها لتنفيذها على الواقع العملي .

من جانبه استعرض وكيل الوزارة لقطاع التخطيط والتنمية الدكتور نشوان العطاب اهداف ومحاور اللقاء التشاوري ، مشيرا إلى أن غياب التخطيط يؤدي إلى اهداف ومحاور اللقاء التشاوري، مشيرا إلى أن غياب التخطيط يؤدي إلى هدار الموارد والطاقات وتدني الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين بشكل جيد .

وتطرق الدكتور العطاب إلى الجهود التي تبذلها مختلف القطاعات بالوزارة للحفاظ على الحد الأدني من الخدمات الصحية والطبية والوقائية خاصة في ظل الظروف التي تمر بها اليمن جراء استمرار العدوان والحصار الذي أثر بشكل مباشر وغير مباشر على جميع النواحي الإنسانية والصحية والتنموية .

ولفت إلى أن هذا اللقاء التشاوري يهدف إلى الخروج بأولويات ورؤية جديدة يبنى عليها خطة الوزارة للعام 2018م، مشيرا إلى أنه سيتم عقد ورش بعد اللقاء التشاوري لإيجاد رؤية موحدة للأمداد الطبي والتأهيل والتدريب وإيجاد برنامج معلومات موحد يسهل عمل الوزارة والقطاعات والجهات التابعة لها ويلائم الإحتياجات وإمكانيات الوضع الراهن.وأكد الدكتور العطاب أهمية العمل على إيجاد حلول للأكتفاء الذاتي وتنظيم مشاركة المجتمع من أجل الرقي بالخدمات الصحية والطبية المقدمة للمرضى .

وكان مدير عام التخطيط الصحي بوزارة الصحة لطفي عبداللطيف استعرض الخطوات العملية لإعداد خطة الوزارة وخطة الاستجابة للعام 2018م وآلية عمل اللقاء التشاوري.

حضر اللقاء التشاوري وكيل وزارة الصحة لقطاع السكان الدكتورة نجيبة عبدالله ومستشار وزير الصحة الدكتور فهد الفضل .