وزارة الصحة العامة والسكان
|  |   |   |   | |

مناقشة مدى إستجابة المنظمات الدولية العاملة للوضع الصحي بالحديدة

[25/يوليو/2018]

ناقش اجتماع صحي موسع عقد اليوم بمحافظة الحديدة برئاسة وكيل وزارة الصحة العامة الدكتور عبد العزيز الديلمي، مدى استجابة المنظمات الدولية العاملة في الحديدة للوضع الصحي والانساني بالمحافظة .

وخلال الاجتماع الذي ضم ممثلي المنظمات، أكد الوكيل الديلمي أهمية قيام المنظمات الدولية بدورها الانساني في دعم القطاع الصحي بالحديدة من خلال توفير المعدات والأجهزة الطبية والأدوية والمحاليل المخبرية والوقود لكافة المستشفيات ومساعدة النازحين في ظل استمرار اعتداءات العدوان في المحافظة .

وطالب الديلمي بمواصلة دعم جهود مكافحة الأمراض والأوبئة مثل الكوليرا والملاريا والاسهالات والحميات بالتنسيق مع مدير مكتب الصحة بالمحافظة ومدير الهيئة الوطنية للشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث . .

وفي الإجتماع إستعرض مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بالمحافظة الدكتور عبدالرحمن جار الله إحتياجات المحافظة توسيع مركز الطوارىء بهيئة مستشفى الثورة وتزويده بالأجهزة والمعدات الطبية وتدريب وتأهيل كوادره ودعمهم بالحوافز المالية.

وأكد جار الله أهمية إعادة تأهيل مركز الطوارىء بمستشفى العلفي الجامعي وإعادة تأهيل غرفة عملياته وتزويده بالأدوية الخاصة بالاسعافات وسيارة إسعاف مجهزة خاصة بمركز الطوارئ. 

وأشار مدير عام الصحة إلى أن ١٢ مستشفى ريفي بالمحافظة بحاجة إلى دعم غير عادي من خلال إعادة تأهيلها وترميمها وتأهيل مراكز الطوارىء فيها وتدريب وتأهيل كوادرها الصحية العاملة وتوفير حوافز مالية لهم وتجهيز غرف عمليات في كافة هذه المستشفيات وإعادة تأهيل غرف العمليات المتوفرة فيها وتزويدها بكافة الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة وتوفير طواقم طبية تخصصية في المجال الجراحي.

وأكد أهمية توفير غرف عناية مركزة في جميع المستشفيات العامة وتوسعة الموجودة وتجهيزها بالأجهزة والأدوية الخاصة بالعناية المركزة.

وتطرق جارالله إلى إحتياجات مراكز غسيل الكلى الى المحاليل والفلترات الخاصة بالغسيل الكلوي وتوفير الوقود وتقديم حوافز مالية للعاملين فيها حتى تستطيع مواصلة تقديم خدماتها لمرضى الفشل الكلوي .

وأشار إلى الصعوبات التي يواجهها مركز السرطان الوحيد في المحافظة بهيئة مستشفى الثورة والذي يقدم خدماته لأكثر من ٧ ألاف مصاب بالمرض وحاجته إلى إعتماد ميزانية تشغيلية وتوفير الأدوية الخاصة بالأورام والأدوية المساعدة لها وتدريب وتأهيل العاملين بالمركز ودعمهم بالحوافز المالية. 

وأشاد جارالله بالدعم الذي تقدمه منظمة الصحة العالمية للقطاع الصحي من خلال توفير الأجهزة والمعدات الصحية والأدوية والمستلزمات الطبية والوقود وغيره من الدعم الذي ساهمت من خلاله في استمرار الخدمات الطبية وتجويدها.

فيما استعرض مدير عام مستشفى العلفي التعليمي الجامعي الدكتور يوسف المداني أهم التدخلات الضرورية في المستشفى من صيانة وترميمات وتجهيزات فنية ضرورية.

وأشار المداني إلى أن من أبرز الإحتياجات إعادة تأهيل غرف العمليات فنيا وتجهيزها بالمعدات والأجهزة الحديثة المتطورة ، إضافة إلى تجهيز غرف العناية المركزة في المستشفى والتي أصبحت جميعها خارجة غن الخدمة.

وكان منسق الكتلة الصحية لمحور الحديدة بمنظمة الصحة العالمية الدكتور عبدالله زحيري استعرض أجندة الإجتماع التي تضمنت الوضع الصحي الحالي في المحافظة والاستجابات الصحية المطروحة ، وكذا الإحتياجات الصخية العاحلة والملحة والفحوات الصحية الموجودة ومحالات إمكانية تغطيتها وسد الثفرات وتلبية الإحتياجات ، والوضع الوبائي للكوليرا والدفتيريا في المحافظة.

حضر الإجتماع مدير فرع الهيئة الوطنية للشؤون الإنسانية ومواجهة الكوارث جابر حسين الرازحي ونائبا مدير عام مكتب الصحة الدكتور وليد العماد وخالد الحلوي .

سبـأ